سفراء المسقبل
منتدي سفراء المستقبل يرحب بكم....
يامرحبا ترحيب يكتب بالانــوار
يامرحبـا باللي يـشـرف حظـوره
اسمك مثل برق يبشر بالامطـار
على الوفا والطيب تكتب سطوره
سجل معنا فضلا وليس امرا...
التسجيلالتعليمـــاتالمجموعاتالتقويممشاركات اليومالبحث


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه .



 
 رقم المشاركة : ( 1 )
avatar
ذكر
عدد المساهمات : 20

تاريخ التسجيل : 08/03/2016

العمر : 18

ضع إعلانك هنا

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو




قصه حياه النجم تييري هنري




الإسم : تييري هنري .
ولد : 17 أغسطس 1979 في أوليس في فرنسا .
الجنسيـة الأصلية : فرنســــــــي .
طوله : 1.88 م .
وزنه : 83 كجم .
مركزه : مهاجم .
الأندية التي لعب معها : كليرفونتين , فرساي , موناكو ( 1990 - 1998 ) , يوفنتوس ( 1999 ) , الأرسنال ( 1999 - ؟ ) .
سجله من البطولات : بطولة كأس العالم 1998 , كأس القارات 2002 , كأس الأمم الأوربية 2000 , بطولة أوروبا للفتيان 1996 , بطل الدوري الإنجليزي مع أرسنال عام 2002 و بطل كأس إنجلترا في العام ذاته .




صفاته : -


* يعشق الإنطلاقات الصاروخية من خلف الدفاع و المساحات الكبيرة .
* صياد للأهداف في المساحات الضيّقة و مع دفاع حديدي لا يرحم .
* يمكن أن يشغل مركز رأس الحربة أو الجناح الأيسر .
* تكفيه لمسة واحدة للتسجيل علماً أن 10 من كراته الضائعة تكون مسددة نحو المرمى .
* يمرر الكثير من الكرات الحاسمة لرفاقه ( متصدر ترتيب مرري الكرات الحاسمة في العالم ) .



سطع إسم الفرنسي هنري في سماء الكرة المستديرة بعد تحقيقه سلسلة من الإنجازات و الألقاب الفردية و الجماعية مع فريق الأرسنال حيث حفر إسمه بأحرف من ذهب في سجلات الكرة الإنجليزية بدخوله نادي الهدافين الذين سجلوا أكثر من مئة هدف لصالح فريق ( الغانرز ) .



وقرن المهاجم الفرنسي إنجازه التاريخي بآخر بعد تحطيمه رقم مواطنه بلاتيني صاحب أكبر ععد من الإصابات يسجله لاعب فرنسي لنادٍ أجنبي .


أقحم المهاجم الفرنسي تييري هنري إسمه في لائحة أفضل الهدافين الفرنسيين على مر التاريخ إذ خولته أهدافه الـ 125 مع فريق الأرسنال الإنجليزي أن يحطم رقم مواطنه ميشيل بلاتيني الذي سجل 104 إصابات مع فريق يوفنتوس الإيطالي بين عامي1982 و 1981 و هو كان أعلى عدد من الإصابات يسجله لاعب فرنسي لنادٍ أجنبي في مختلف المسابقات .


إنها قصة تحول مهاجم فرنسي قدم إلى أرسنال في أغسطس 1999 و لم يكن أمامه سوى هدف اللعب , إذ لم يعتقد ولو للحظه بأنه سيدون إسمه في سجلات نادي ( المئة ) مع أرسنال , و لكنه تخطى هذا الرقم بعد 185 مباراة في مختلف المسابقات مع فريق ( الغانرز ) لقب يطلق على أرسنال وهو بمعن المدفعجية .



وكان بإمكان المهاجم الفرنسي أن يزيد غلته من الأهداف , لكن الجميع يعرف بأن هنري يرفض أن يسدد ركلات الجزاء التي تحتسب ضده ؟ فاللاعب الذي يطلق عليه لقب ( فرانس فوتبول ) منذ قدومه إلى إنجلترا , بسبب شهيته لتحطيم الإحصائيات , يدركجيدً أنه تجاوز حاجزاً تاريخياً و أن ( دعسته ) القادمه ستقوده إلى طريق لم يدسها أي لاعب فرنسي غيره , وهي أبعد من إنجازات ريمون كوبا , و إريك كانتونا و ميشيل بلاتيني .



ملامح الإنجاز التاريخي للهداف الفرنسي بدأت ترتسم في 12 يناير 2002 أمام برمنغهام سيتي ( 4 - 0 ) حيث سجل هنري هدفه المئة بألوان فريق أرسنال , ووصل هداف الغانرز إلى هذا الرقمفي أقل من 3 سنوات و نصف السنة من تواجده في الملاعب الإنجليزية ما يعكس نجاحه الرائع في خط هجوم أرسنال و عشقه لملعب الهايبري .






وكان هنري سجل هدفه الثاني من تسديدة عرضية و الرابع لفريقه في مرمى برمنغهام وقد حمل هذا الهدف رقم 100 , لصاحب القميص رقم 14 مع أرسنال , خلال 180 مباراة له مع أنجلترابعدما كان سجل هدفه الـ 99 و الأول لفريقه بعد تخطيه أربعة مدافعين, إثر تمريرة من الأستاذ الهولندي دنيس بيرغكامب .


سجل هدفه الـ 100 في مرمى برمنغهام و الـ 105 في مرمى مانشستر سيتي محطماً رقم بلاتيني مع نادً أجنبي

لاعب يوقد النار في المباريات بقوة الملاكم تايسون و سرعة العداء غرين








وأضاف قائلاً : ( لست مثل آلن شيرر أو مايكل أوين أو رود فان نستلروي ) و لنبرهن كلام هنري يجب أن نتذكر أن متصدّر هدافي العالم العام الماضي برصيد 50 إصابة , يتصدر أيضاً ترتيب ممري الكرات الحاسمة في العالم برصيد 30 تمرية متفوقاً على أساطير الوسط في العالم أمثال مواطنه زين الدين زيدان و البرتغالي فيجو و حتى ديفيد بيكهام . فلاعب الجناح السابق في فريقي موناكو و يوفنتوس , نحوّل إلى مهاجم متقدّم يلعب كرأس حربة بعد قدومه إلى أرسنال بإشراف المدرّب و الداهية الفرنسي أرسين فينجر , فهو لن يصبح أبداّ رونالدو أو غابرييل باتيستوتا . و هو بصدد خلق نموذج جديد للاعب الهداف , وسوف يكون في المستقبل القريب نموذجاً للمهاجم الجديد في الملاعب بفضل سرعته التي تسمح له بالتوغل في المناطق التي كانت محرّمة على ( ثعالب ) منطقة الجزاء في الماضي , و لكنّه بالتأكيد لن ينتمي إلى هذه الفصيلة .





سجّل (( الهاتريك )) مع أرسنال 3 مرات و الهدف الأول برأسه و ضعه على رأس الهدّافين عام 2001

حتى أن مواطنه كريستوف دوجاري , الواصل حديثاً إلى الدوري الإنجليزي مع فريق برمنغهام قال : (( إنّه بالفعل عبقري )) .

و قد برهن هنري مرة جديدة عن عبقريته فهو اللاعب الذي يجعل أصلد المدافعين و أشدهم صلابة يظهرون كمبتدئين أمامه ففي مباراة برمنغهام 22 نوفمبر 2003 وضع هنري على الرقابة بمدافعين و هي الحالة التي تجعل أفضل مهاجمي العالم في حالة من السبات الطويل نتيجة لقطع الإمدادات التي تصله من لاعبي فريقه لكن هنري إستطاع ان يهرب من الرقابة اكثر من خمس مرات بطريقة ماكرة و يصنع ثلاثة أهداف و لا أروع لكل من الأستاذ برغكامب و الريشة بيريس و الدينامو ليونبيرغ لتنتهي المباراة ( 3 - 0 ) . فهنري يدرك جيداً بأنه يملك الوقت الكافي للتطّور و التقدّم بفضل قامته الطويلة ( 1.88 م ) يجب عليه أن يسجّل المزيد من الأهداف برأسه . لقد اتهمه الكثيرون بأنّه لا يستفيد من قامته ومن الركلات الثابتة بالشكل المطلوب , لكن خلال الموسم المنصرم و بعد خضوعه لعدّة تمارين سجّل 5 ركلات ثابتة شبيهة بركلات مواطنه بلاتيني , كما سجل أول أهدافه الرئسية في الدوري أمام ويست هام .



ويمزج هنري بإسلوب لعبه بين قوة المهاجم مايك تايسون و سرعة العدّاء الأمريكي موريس غرين , لذلك رشحه الكثيرون الموسم الماضي للفوز بلقب أفضل لاعب في أوروبا و في العالم , لكن نكسة المنتخب الفرنسي في المونديال الآسيوي حالت دون ذلك فلقّد كانت نقطة سلبيّة في سجلّه .







و عن بداياته الأولى مع الأرسنال قال هنري : (( نعم , عانيت من المشاكل بسبب اللغة و ابتعادي عن أجواء المباريات . لقد استعدت ثقتي بنفسي بفضل مساعدة رفاقي لكن الصحافة لم ترحمني إذ كتبت عني تقول : (( من هو هذا اللاعب المعوق الذي اشتراه فريق أرسنال بـ 100 مليون فرنك , و لا يعرف كيف يمرر كرات عرضية أو يهدي كرات حاسمة و لا يسجل الأهداف ؟ جوابي لهؤلاء كان على أرض الملعب )) .



وعن دور فينغر في مسيرته قال : (( إنه من نوع المدربين الذين يتركون لك حرية القرار . يقول لك بماذا يفكر ثم يترك لك حرية الإختيار , لقد دفعني إلى الأمام فتحولت إلى هداف خطير , و كان من الصعب علي الجلوس على مقاعد الإحتياط , لكن فينغر جعلني أدرك حقيقة الأمور )) .


أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي يرفض تسديد ركلات الجزاء التي تحتسب ضدّه
وعن توقيعه لفريق أرسنال قال : (( بعد كأس العالم 1998 كنت أريد أن أوقع عقداّ مع الفريق الإنجليزي , و لكن لم أتمكن من ذلك فوقعت مع يوفنتوس . سجّلت 3 أهداف في الدوري الإيطالي و لكن لم أتأقلم مع إسلوب 3 - 5 - 2 بسبب المسؤلية الكبيرة التي أولاني إياها المدرب على الجهة اليسرى . المشكلة الأساسية كانت خارج الملعب و طريقة التعامل معي من قبل إداريي فريق يوفنتوس , فقرّ رت الرحيل )) .



و عن فوزه العام قبل الماضي بدوبليه الكأس و البوري قال : (( لقد حققت على الصعيد الفردي ما كنت أبتغيه . فقبل ذلك حللنا مرتين في مركز الوصافة خلف مانشستر يونايتد كما خسرنا نهائي كأس الإتحاد الأوروبي أمام غلطة سراي التركي بركلات الترجيح , و نهائي كأس إنجلترا أمام ليفربول . لكن العام قبل الماضي كان عام التتويج و الفوز بالألقاب )) .


و عن تحقيق الأرسنال جملة من الأرقام القياسية قال : (( تزامن فوزنا باللقب مع تحطيم عدة أرقام قياسية , إذ أنهينا الموسم بدون أن نتعرض للخسارة خارج أرضنا كما سجلنا على الأقل هدفاً في كل مباراة , واستطعنا إقصاء كل من مانشستر يونايتد و نيوكاسل و تشيلسي من الكأس . لم نسرق الفوز بل استحققناه )) .







و عن كونه توج بطل للدوري الإنجليزي بعد فوزه بالدوري الفرنسي مع موناكو قال : (( في الحقيقة لا أهتم للأرقام في الوقت الحاضر . التأثير الأكبر في عشاق كرة القدم هو عندما تفوز . قبل هذه الحقبة كان يطلق على أرسنال (( الفريق المضجر )) كونه لم يكن يفوز سوى بفارق هدف واحد . لقد أضاف المدرب فينغر نكهة خاصة في الفريق )) .



ثالث أفضل هداف لمنتخب فرنسا في المونديال و بطولة أوروبا بعد بلاتيني و فونتين

و عن تسجيله الموسم الماضي 40 هدفاً في 49 مباراة في مختلف المسابقات مع أرسنال قال : (( يمكن أن تفتخر بإنجازاتك عندما تحقق النجاح على الصعيد الجماعي . أهدافي فقط تساعد الفريق كما حصل العام قبل الماضي عندما حققنا الدوبليه )) .



و عن كونه فاز بكل الألقابوهو ما زال في سن الـ 25 قال : (( لم يتملكتي شعور الإفراط بالنفس ينقصني بعد لقب دوري الإبطال الأوربي , إذ أرغب كثيراّ بالفوز بهذا الكأس . وهي مسابقة تعكس اللعب الجماعي الذي أعشقه )) . و عن سر نجاحه الباهر في إنجلترا : (( قال الجميع كان يعرفني كلاعب جناح و لكن عندما قرر فينغر وضعي في عمق الهجوم ضحك الجميع . حتى أنا لم أكن معتقداً بصوابية رأيه . و لكن سرعان ما تغيرت الأمور بعد تألقي كرأس حربة )) .



و عن عشقة لأسطورة الأرسنال اللاعب أيان رايت قال : (( إكتشفت هذا اللاعب أول مرة عام 1990 عندما كان يلعب مع فريق كريستال بالاس أمام مانشستر في كأس إنجلترا حيث تمكن من تسجيل هدفين . لقد حفظت أسلوب لعبه إذ كان ينطلق في ظهر المدافعين و في كل مرة كان ينجح إما بتسجيل هدف أو في خلق فرصة خطرة )) .

تحول من الجناح لرأس الحربة وأحلّ نكهة خاصة في أرسنال (( الفريق المضجر ))



و عن كونه بات مهووساً بتسجيل الأهداف قال : (( عندما لا أسجل فإن ذلك يضايقني و لكن أشعر باللذة عندما أمرر كرات حاسمة إلى زملائي . لست مهووساً بتسجيل الأهداف مثل باتيستوتا و رونالدوالذين يسددون من أصعب الزوايا )) .



و عن نكسة المونديال الآسيوي و خروج المنتخب الفرنسي من الدور الأول قال : (( كان علينا أن ندافع عن لقبنا كأبطال للعالم . تكّلم الكثيرون عن ضغط كبير علينا ولكن بالنسبة لنا كان الأمر مختلفاً . لقد فشلنا في تحقيق الفوز وخرجنا من الدور الأول .ستبقى هذه الذكرى تلاحقنا حتى تحقيق الفوز مرة أخرى )) .



و عن المباراة الأولى للمنتخب الفرنسي أمام السنغال قال : (( كان الشعور غريباً خلال تواجدي في موناكو لعبت مع عدة لاعبين سنغاليين أمثال موسى نداي و توني سيلفا و ساليف دياو . و لقد كانت المباراة بالنسبة لي (( كالدربي )) حيث تمكّن السنغاليون من تحقيق الفوز .




و عن زميله ديفيد تريزيجيه هداف الدوري الإيطالي الموسم قبل الماضي قال : (( في كل مرة يلعب تريزيجيه يجب أن يسجّل حتى لو لم يكن في برج سعده إنّه لاعب قوي و مثال للمهاجم القناص . عندما يسّدد باجاه المرمى يبدو و كأنه يريد أن يقتل الحارس )) .



و عن مركزه في الجهة اليسرى في هجوم المنتخب الفرنسي قال : (( من الواضح أنني أمتلك طاقات أكثر من تريزيجيه لشغل ميسرة الهجوم و صنع الهداف . أنا أفضل اللعب في عمق الهجوم ولكن إذا فرض عليّ اللعب في الجهة اليسرى فسوف أقدّم الأفضل . عندما تدرك أن هناك لاعباً مثل تريزيجيه لأنهاء الهجمات فإنكّ تكون واثقاً من عملك )) .

قائد الجيل الثاني للمهاجمين


بدأ هنري مشواره مع الكرة المستديرة في فريق كليرفونتين قبل أن ينتقل إلى فريق إمارة موناكو تحت إشراف المدرب فينغر .

في سن الـ 5 سنوات طلب منه والده تسديد ركلات الجزاء حيث تعرف لأول مرة على الكرة . لعب هنري مع شقيقه الأكبر في مواجهة شبان يبلغون 19 عاماً , و لكن بالرغم من صغر سنة إلا إنه كان يركض خلفهم كعدّائي مسافة الـ 400 متر .





بعد إنهاء دراسته حلم هنري الصغير بأن يقلد مثله الأعلى المهاجم الهولندي الكبير ماركو فان باستن ( الذي كان السبب في تعلق هنري بالرقم 12 مع منتخب بلاده ) , ىوكان يعشق رؤية النجمين ليباريسكي و فرانشيسكولي . بدأ مسيرته في مركز الهجوم مع براعم فريق أوليس , ثم لبس ألوان فريق باليزو قبل أن يوقع عقداً مع فريق فيري - شاتيبون .


وقع تحت أنظار كشافي فريق موناكو خلال مباراة فريقه أمام سوسي - أون - بري ( 6 - 0 ) حيث سجل هنري أهداف فريقه الستة ( دبل هاتريك ) , فظفر فريق الإمارة بتوقيع نجم المستقبل .



بعد رحيله من أوليس إلى كليرفونتين , أغنى هنري سجلّه الكروي بإشراف مدربّيه داميانون و فيلهو , إذ إرتدى لأول مرة قميص منتخب فرنسا للناشئين حيث سجّل هدفه الأول أمام المغرب .





خاض 8 مباريات في الدوري في سن الـ 17 وسجل دوبليه أمام لنس , فأثار إعجاب المدربين و اللاعبين بسبب مهاراته الفردية .



قام المدرب الجديد لموناكو جان تيجانا موسم 1995 - 1996 بإشراكه في التشكيلة الأساسية للفريق لكنه لم يبرز بسبب الإصابة , فخاض 18 مباراة سجل خلالها 3 أهداف .

قاد رفاقه خلال بطولة أوروبا للفتيان عام 1996 للفوز بالكأس بعد تسجيله هدف الفوز امام إسبانيا ( 1 - 0 ) في المباراة النهائية لترفع فرنسا ألقابها في البطولة إلى ثلاثة بعد عامي 1949 و 1983 .




‘نتقل عام 1999 إلى الجنّة الإيطالية مع فريق السيدة العجوز ( يوفنتوس ) لكن مغامرته لم تستمر سوى 16 مباراة سجّل خلالها 3 أهداف , قبل أن ينتقل إلى أرسنال حيث سجل في موسم
1999 - 2000 , و هو أول عام له في إنجلترا , 17 هدفاً في 36 مباراة .



و منذ وصوله إلى إنجلترا تفجّرت موهبته مع فريق جعله يحلم , و مع مدرب دفعه إلى الأمام , و في مدينة تبنته , فهو دائماً يردد بأنه وجد فريق أحلامه و مستقبله و إنه لن يترك نادي أرسنال حتى لو تخلى عنه هذا الأخير .



وان تييري هنري قد حاز على أفضل صانع العاب في العالم حينما كان مع يوفنتوس وقد تفوق على مواطنة زين الدين زيدان بفارق بسيط من النقاط وايضا تفوق على ديفيد بيكهام وقد حاز على لقب ثاني افضل لاعب في العالم و ثاني افضل لاعب في اوروبا و قد حاز على المركز الاول في فرنسا على زيدان ...


واوضح المدربون العالميين و صاحب الكرة البرازيلية بيلية و الارجنتيني مارادون بان هنري يتفوق على زيدان وقال ان زيدان لاعب كبير جدا صاحب لمسات ساحرة و كذلك هنري صاحب لامسات عالمية رهيبة و صاحب أهداف جميلة لا يمكن لاحد التسجيل مثله في العالم ... انتظرو متعة كرة القدم مع تييري اونري في الدوري الانجليزي و ابطال اوروبا ....... افضل مهاجم في العالم / افضل لاعب في العالم ... فقط شاهدوا المتعة






 
 رقم المشاركة : ( 2 )
Admin
avatar
ذكر
عدد المساهمات : 53

تاريخ التسجيل : 18/10/2012

ضع إعلانك هنا

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.safaraa.com



موضوع جميل
شكرا لك علي طرحك
المميز





استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة



*=== (( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )) ===*

 
تعليمات المشاركة
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

© phpBB | انشاء منتدى | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك الخاصة مجانيا